المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حق الطفل في اللعب والترفيه


أم سيرين
31-12-2014, 14:35
http://www.almustaqbal.com/UploadedImages/156290.jpg
يقول أطفالنا ماذا نفعل؟ البيوت مكتظة.. أمام المنزل ميدان.. المكان الوحيد الذى نستمتع ونلهو فيه.. فجأة قامت به عمارات كتمت الأنفاس!! هكذا دون مقدمات!! رغم أنه فى الخريطة الرسمية ميدان!!!.. مدارس عريقة ذات مساحة واسعة يلهو ويلعب فيها الأطفال فى اوقات الرياضة والترفيه.. يأبى البعض ذلك وينظر لها نظرة سخط واستهجان.. كيف يكون هذا المكان الاستثمارى المغرى مدرسة..
لقد أرسى البعض مفهوما بان التعليم الحكومى لا يستحق مساحة كبيرة أو مكانا مميزا.. المدارس أصبحت أشبه بالقلاع.. بعضها شقق صغيرة عليها لافتات أكبر منها تحمل اسم مدرسة!! لا توجد بها أى أنشطة ترفيهية أو ثقافية أو بدنية!!
هنالك تغول مستمر على الميادين العامة التي كان يلعب فيها الاطفال والتي كانت موجودة في الأحياء السكنية.. قام التخطيط العمرانى بتحويلها لاغراض سكنية استثمارية دون الاخذ في الاعتبار احتياجات الاطفال لهذه الميادين وحقهم فيها..
هذا بجانب عدم تخصص اوقات للترفيه والثقافة فى أغلب المدارس.. المكتبة المدرسية والكتب الثقافية والمجلات محدودة جدا وكذلك المسرح المدرسي.. خطورة الأمر اصرار البعض على أن اللعب والترفيه بالنسبة للأطفال هو بمثابة اضاعة للوقت واهدار للمساحات!!
كل هذا قادنا الى تسليط الضوء على أن اللعب والترفيه https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQSo3m41Fr7fe1jtdSu0D3Cx-h--2e2kVeyHQ96nC5Exu4PH19X هما من الحقوق التى يجب ان يتمتع بها الطفل ولقد كفلت الاديان والمواثيق الدولية والاقليمية و الاسلامية والوطنية ذلك الحق نصت المادة (31) من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل والتي صادق عليها السودان ، بأنه تعترف الدول الأطراف بحق الطفل فى الراحة ووقت الفراغ ومزاولة الالعاب وأنشطة الاستجمام المناسبة لسنه والمشاركة بحرية فى الحياة الثقافية وفى الفنون كما نصت المادة(12) من الميثاق الافريقى لحقوق الطفل ورفاهيته ، بأنه على الدول الاعضاء الاعتراف بحق الطفل فى الراحة وأوقات الفراغ والحق فى ممارسة الالعابhttp://women.bo7.net/14/04/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1_%D8%A7%D8%B7%D9%81% D8%A7%D9%84_%D9%8A%D9%84%D8%B9%D8%A8%D9%88%D9%86_% D8%8C_3.jpg والانشطة الترفيهية المناسبة لعمره وأن تحترم الدول الأعضاء حق الطفل فى الاشتراك فى الحياة الثقافية والفنية وتشجعه من خلال تهيئة أنشطة ثقافية وفنية وترفيهية وقضاء أوقات الفراغ المناسبة والمتاحة للجميع وأيضا جاء فى المادة (11) من ميثاق الطفل فى الاسلام الذى صدر من اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل – وهي إحدى لجان المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة بأن للطفل حق الاستمتاع بطفولته، فلا يُسلب حقه في الراحة، والاستمتاع بوقت الفراغ، ومزاولة الألعاب والاستجمام والمشاركة بحرية في الحياة الثقافية والفنية بما يتناسب مع سنه ويحفظ هويته.
وجاء قانون الطفل لسنة 2004 بنفس المفاهيم ونصت المادة (20) على أن تنشئ الدولة مركزاً لتنمية الأطفال تهدف إلي تنشئة الأطفال اجتماعيا وتربويا وثقافيا عن طريق شغل أوقات فراغهم بالوسائل والأساليب التربوية السليمة ويكون لها الأغراض التالية:
أ. رعاية الأطفال اجتماعيا وتربوياً وثقافياhttp://motherchildguide.com/wp-content/uploads/2014/05/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8.jpg خلال أوقات فراغهم أثناء الإجازات وقبل بدء اليوم المدرسي وبعد انتهائه.
ب. استكمال رسالة الأسرة والمدرسة في رعاية الطفل ومساعدة الأم العاملة في حماية أطفالها من الإهمال البدني والنفسي ووقايتهم من التعرض للجنوح.
ج. تهيئة الفرصة للطفل لكي ينمو نمواً متكاملا من جميع النواحي البدنية والعقلية والوجدانية لاكتساب مهارات جديدة والوصول إلي أكبر قدر ممكن من تنمية قدراته الكامنة.

https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRnnVGPvKDIUAKhVBr2nEdoBAd3a8Suy YHiqvoG0Y7CkeEJgvMD
ونلاحظ اجماع كل هذه المواثيق والقوانين على حق الطفل في الاستجمام، وفي الاستمتاع بأوقات فراغه بكافة صوره، بل تتطابق معا في الصيغة وهذا يدل على أن هذا الحق هو عامل تربوي فعال في تشكيل شخصية الإنسان في سنوات الطفولة.

وإذا نظرنا إلى سيد الخلق أجمعين ومثلنا الأعلى سيدنا محمد (ص) نجد هذا الحق واضحا كالشمس فى دعوته وروى البخاري في الأدب المفرد أن رسول الله كان يقول لمن يقابله من الأطفال: يا غلام أذهب وألعب، وأن الصحابة اقتداءً بالنبي وتقديرًا لأهمية اللعب التربوية كانوا يدفعون أطفالهم إلى اللعب ويشجعونهم عليه، وكان عروة ابن الزبير يقول لولده: يا بني ألعبوا فإن المروءة لا تكون إلا بعد اللعب. وهنالك أحاديث كثيرة منها عن معاوية بن أبي سفيان(رضي الله عنهما) أن رسول الله قال: من كان له صبى فليتصاب له.
وعن جابر قال: دخلت على النبي وهو يمشي على أربعة وعلى ظهره الحسن والحسين رضي الله عنهما وهو يقول: نعم الجمل جملكما ونعم العدلان أنتما.
وروى أنس أن رسول الله قال: “عُرَامَةُ الصَّبِيِّ فِي صِغَرِهِ زيَادَةٌ فِيْ عَقْلِهِ فِيْ كِبَرِه” والعُرَامَةُ: الحيوية والحركة والنشاط في اللعب.
وقال أبو عقبة: مررت مع ابن عمر بالطريق فمر بغلمة يلعبون فأخرج درهمين فأعطاهم؛ تشجيعًا لهم على نشاطهم في اللعب. يقول الإمام الغزالي رحمه الله: ينبغي أن يؤذن له للصبي بعد الانصراف من الكتاب أن يلعب لعباً جميلاً يستريح إليه من تعب المكتب بحيث لا يتعب في اللعب، فإن منع الصبي من اللعب وإرهاقه بالتعليم دائماً يميت قلبه، ويبطل ذكاءه، وينغص له العيش حتى يطلب الحيلة في الخلاص منه رأساً.
وختاما يؤكد الباحثون والمختصون في تربية وصحة الطفل النفسية على أن اللعب يعد من الوسائل التي تساعد على تطور الطفل ونموه السليم وتكوين شخصيته المتميزة، فالطفل بحاجة أن يعبر عن ذاته من خلال اللعب وأن يطور مهاراته ويكتشف الجديد من حوله بهذه الوسيلة.

http://cdn1.mawdoo3.com/thumbs/insidearticle_W330/8580/1415548189/%D9%85%D8%A7_%D9%87%D9%8A_%D8%AD%D8%A7%D8%AC%D8%A7 %D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%85%D9%88_%D8%A7%D9%84 %D8%B9%D9%82%D9%84%D9%8A_%D9%84%D9%84%D8%B7%D9%81% D9%84.jpg
وبما أن حملة مسئولية انفاذ حقوق الطفل هم الأسرة والمجتمع والدولة, فعلى الجميع النظر الى أمر حق الطفل فى اللعب والترفيه كحق يجب انزاله على أرض الواقع وعدم الاستهانة به، عندما تضيق بنا الدنيا نذهب بعيدا لذكريات الطفولة والتى نجد أحلاها أيام اللعب واللهو والتى جسدها الشاعر أبو القاسم الشابى فى قصيدته مرح الطفولة:

كم من عهود عذبة فى عدوة الوادى النضير***كانت أرق من الزهور و من أغاريد الطيور
أيام لم نعرف من الدنيا سوى مرح السرور***نشدور ونرقص كبلابل للحياة و للحبور
ونظل نقفز أو نثرثر أو نغنى أو ندور****لا نسأم اللهو الجميل وليس يدركنا الفتور
—————-