المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثمــار العفـو


ملاد الجزائري
16-01-2015, 10:07
من فيض القلوب السليمة .
** أن نعرف الناس على حقيقتهم ، أمر لا مراء فيه ولا تثريب عليه.
لكن القلوب الطيبة التي تسع الدنيا بحلمها وصبرها ، لا تؤاخذ الناس بحيفهم وعداوتهم وجحودهم، لأنها جبلت على الصفح والتسامح ، فلا تقابل السيئة بمثلها مهما كلفها ذلك .
* قال الله تعالى :" والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ". ــ آل عمران (134)."
* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم " . رواه ابن ماجة.
* أحبتي في الله، ما ألذ الثمار التي نجنيها من ألعفو عند المقدرة!! وما أعظم أجرها ! وفي ذلك فليتنافس المتنافسون . هكذا علمنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فقد عفى عن المشركين في فتح مكة وهو القوي المنتصر ، عندما قال لهم: "اذهبوا فأنتم الطلقاء " ، وهو لم ينس أبدا ما ألحقوا به من أذى ، كان أشده مرارة على نفسه الكريمة إخراجه من أحب البلاد إليه.
لا تترددوا ولا تتهاونوا في تحصيل ثمار العفو ، بالصبر والمجاهدة والإيثار ونكران الذات .
اللهم طهر قلوبنا من الغل وحب الانتقام ومن تقفي زلات الآخرين.
لكم أنبل وشائج المودة.
http://i724.photobucket.com/albums/ww244/NBAchikk1995/flowers.jpg?t=1265910184
بالله التوفيق

Claire Redfield
16-01-2015, 10:16
موضوع جميل شكرا لك على الطرح المميز
و ننتظر قادم مواضيعك

Arabie Islame
16-01-2015, 10:16
مشاء الله عليك يااخي
وعلى هده الكلمات العطرة

أم سيرين
16-01-2015, 10:20
موضوع قيّم ولي عودةإن شاءالله

زهرة النهر
11-05-2015, 10:41
السلام عليكم

إن الناظر والمتأمل فى أحوالنا وفى أنفسنا وفى تعاملنا مع الله ,
وتعاملنا مع الآخرين يجد قصوراً بيناً و خللاً ظاهراً, يظهر في المظاهر الآتية :

* لانشعر بالخشوع فى صلاتنا وعبادتنا.
* عدم التأثر والتباكي عند تلاوة القرآن.
* عدم التورع عن الشبهات فى المعاملات
* الظلم والاعتداء على حقوق الآخرين.
* الجفاء وسوء الظن بين الإخوان.
* انتشار القطيعة بين الأسر.

بارك الله فيك أخي على الطرح النافع
واصل جعله الله في ميزان حسناتك...

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك

ملاد الجزائري
11-05-2015, 13:14
الأخت الكريمة ( زهرة النهر ) ، سعدت كثيرا بمرورك الماتع ، وبتعقيبك القيِّم الذي مثل قيمة مضافة ساهمت في إثراء مشاركتي المتواضعة.
نعم لقد ابتعدنا عن الله تعالى ، وعن هدي رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم
فأذلنا الله ، وانخرطنا في حزب الشيطان ، فأصبحت الدنيا أكبر همنا ومبلغ علمنا .
والناظر في أحوالنا المزرية ، لايجد لثمار العبادات أثر في توجيه حياتنا نحو الاستقامة .
اللهم ردنا إلىك ردا غير مخز ولا فاضح ، واختم بالصالحات أعمالنا ، وتبثنا على الحق.
شكر ا على تواصلك مشرفتنا الفاضلة.