المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقع المصيبة واحتواؤها .


ملاد الجزائري
26-01-2015, 10:38
السلام عليكم وحمة الله وبركاته
* على الرغم من فرصة النسيان التي تخفف عنا قهر الذكريات المؤلمة ، وذلك بتغييبها في تجاويف الذاكرة دون قتلها ، فإنها كثيرا ما تنغص علينا صفو الحياة
كلما طفت على السطح. وأمام وقعها الموجع ، نتمنى لو كانت مجرد أوراق أو صور مفزعة نحرقها ونتخلص منها إلى الأبد
ولنتذكر أحبتي الكرام، أن المصائب والابتلاء امتحانٌ لنا من الله جل وعلا و علامة حبه لنا ، وأنَّ عِظم الجزاء مع عظم البلاء .
* قال الله تعالى: " وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ " .البقرة ــ ( 154ــ 156).
* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ ، وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلا لِلْمُؤْمِنِ ، إنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ".رواه مسلم .
* قال الحسن البصري رحمه الله : " لا تكرهوا البلايا الواقعة ، والنقمات الحادثة ، فَلَرُبَّ أمرٍ تكرهه فيه نجاتك ،ولَرُبَّ أمرٍ تؤثره فيه عطبك " .
ربنا آننا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة وقنا عذاب النار .
http://img.rjeem.com/imgcache/2013/10/279733.jpg

أم سيرين
26-01-2015, 13:03
صعب الإبتلاء خاصة فقدان تاج البيت وعموده ....لكن رضانا بالقدر يُخفف عنّا

نسأل الله دائما الصبر والقوة .

شكرا لك على هذا الموضوع الهادف .

ملاد الجزائري
26-01-2015, 14:07
صباح الخير
* سعدت كثيرا بمرورك الطيب ، بما يحمل من نبرة عاطفية صادقة ، مفعمة بجميل الصبر والاحتساب .
بالفعل سيدتي الكريمة ، كل مفقود له وزنه ، ولكن لا نقول إلا ما يرضي الله: " إنا لله وإنا إليه راجعون"،
" كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ" ــ العنكبوت(57).
لك كامل المودة
http://vb.shbab7.com/photos/2/20141357253130_874.jpg