المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حفظ اللســـــان


ملاد الجزائري
13-04-2015, 10:13
حفظ اللســـان
اللسان من أعظم نعم الله تعالى على عباده ، وهو جارحة الكلام ، لا يعرف قدره إلا من خاف الله جل وعلا واتقاه، ويجهل قدره من أعرض عن ربه وعصاه . هو سلاح ذو حدين، نجاة لمن استخدامه في مرضاة الله وإرداء وهلاك لمن استخدمه في معصيته ، كمن يجري لسانه بالغيبة والنميمة والهمز واللمز والاستهزاء بالناس.
* قال الله تعالى: " إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ* مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ" سورة ق(17-18), قال ابن عباس: "يكتب كل ما تكلم به من خير وشر.
* قال الله تعالى: " وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ* كِرَامًا كَاتِبِينَ* يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ " سورة لانفطار(10-12).
*قال الله تعالى: " وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينا " سورة الأحزاب (58].
* عن بلال بن الحارث المزني رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله بها رضوانه إلى يوم يلقاه؛ وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها سخطه إلى يوم القيامة" - أخرجه البخاري.
* وفي حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه مرفوعًا: " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده" .
احفظوا السنتكم حتى لا توردكم الموارد ، وقولوا خيرا تغنموا ، واسكتوا عن شر تسلموا.
الصمت يجمع للرجل فضيلتين : السلامة في دينه والفهم عن صاحبه.
قال الشاعر : احفظ لسانك واحترز من لفظه **** فالمرء يسلم باللسان ويعطبُ
وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن **** ثرثـــــــارة في كل وادٍ تخطبُ
اللهم إنا نستودعك ألسنتنا ، فلا تجعلها تغتاب أحداً ، ولا تنطق كذباً ، ولا تقول قولا نندم عليه يوم لقائك.

https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR1AFgJQZRb_rya5r32QqACPRZdw5TAl 5xR5hNodvZAM80Rt81G0A

Arabie Islame
29-04-2015, 20:13
إن اللسان نعمة من نعم الله العظيمة، فهو صغير حجمه، عظيم طاعته وجُرْمه، شأنه عظيم
بارك الله فيك يااخي وجزاك الله خير